تعتبرأكثر المصادر المائية نقاءاً هى مياه الآبار و ذلك كونها أحد المصادر المائية المتواجدة في باطن  الأرض و ليست على السطح و معرضه للتلوث المستمر ، و لكن بالرغم من ذلك إلا أن جرت بعض العوامل التي أدت إلى التأثير على مياة الآبار سلباً و من ثم تلوثها و هي

وجود الآبار إلى جانب بالوعات أو مصارف أو مجاري

وجود الآبار فى مجاري السيول والفياضانات

إتباع بعض المصانع الطرق غير الصحية لإلقاء القاذورات الخاصة بها ، و لذا يجب الإمعان عند البدء في تحديد موقع حفر بئر مائي حتى يبعد بمسافة كبيرة عن المصارف المائية أو الصرف الصحي أو المصانع و لذات السبب تلجأ الكثير من شركات معالجة المياه إلى الأماكن الصحراوية

و تتم عملية تحلية مياه الآبار عبر العديد من الطرق و الأساليب المختلفة و يتم ذكربعض منها فى النقاط التالية

أولاً العمل على التقليل من أسباب تعكر المياه ، و تتضح عكارة  مياه الآبار من وجود الرواسب الرملية و الطمي فى القاع  و ذلك يكن مؤشراً على العكارة و من ثم يتوجب تنظيف البئر و فرش طبقة من الحصي بالقاع و ذلك حتى تمنع المواد الطينية من الإختلاط بالمياه

ثانياً تتم تلك الطريقة من خلال تقيم مياه البئر بالكلور جيداً و ذلك بعد القيام بتنظيف الجوانب الداخلية له بالكلور كذلك و من  ثم تتم عملية التنظيف و تسمى بعملية تعقيم المياه

ثالثاً تسمى تلك الطريقة بعمل صيانة و تدعيم لفوهة البئر و ذلك من خلال بناء مساحة على أعلى فوهة البئر من مادة الباطون و هي تقوم بدور حائط صد للمياه الملوثة لمنعها من الدخول

  و بعد أن أوضحنا أهمية مياه الآبار و طرق تنقيتها ، يتم توضيح أحد الطرق أو الوسائل المبتكرة حديثاً و التي تعمل على تطوير عمليات تحلية مياه الآبار و ذلك بأستخدام أشعة الشمس فوق البنفسجية للعمل على تنقية المياه و التأكد من خلوها من أي بكتريا و يتم إجراء تلك التجارب خلال مراحل التنقية  وكان ذلك أحد مبتكرات طلاب بجامعة روشستر بدبي و تم التوصل إلى إعتماد تلك المنظومة بشكل كامل على الطاقة الشمسية و ذلك بأستخدام ألواح شمسية تخزن الطاقة للعمل طوال اليوم

و تقوم شركة كواليتي آند بيور بدورها كرائدة بعالم معالجة المياه بمصر على الإستفادة من أحدث وسائل التنقية للوصول لأعلى كفائة