تتضح أهمية عمليات معالجة المياه كأحد المصادر المائية الهامة بالعالم  و ذلك يرجع لعدم كفاية مياه الأنهار نسبة للتعداد السكاني العالمي  و لأسباب متعددة ، و من أولى المصادر المائية  التي يتم معالجتها هي  مياه البحار و  بالرغم من الإستفادة منها على نحو مورد مائي للعالم إلا إنها تعتبر سلاح ذو حدين حيث أن تحلية مياه البحار سلاح للدفاع عن الحق الإنساني فى  توفير موارد مائية كافية للتعداد السكاني العالمي و لكن عدم الحرص  أو  الإهتمام بأساليب التنقية و المعالجة يجعلها سلاح ضار بالبيئة حيث ثاني أكسيد الكربون و سلاح آخر بزيادة نسبة ملوحة المياه و خاصة بدول الخليج العربي و هو ما يضاعف صعوبة عمليات التحلية فى المرات التالية ، و تتعدد المخاطر البيئية التي تنجم عن تحلية مياه البحار بمعدل كبير و أساليب غير علمية ، و يمكن تلخيصها فى النقاط التالية

أولاً قد تؤثر عمليات تحلية مياه البحار على هروب الكائنات الحية البحرية  و موت بعضها لأن الأنبوب الخاص بسحب المياه والذي يعمل على ضخ أعداد هائلة من المواد العالقة و التي تحتوي على أسماك و كائنات بحرية و لذات السبب تقوم بعض الأسماك البحرية بالهروب من مناطق التصريف لما يتعلق بكم الملوحة بها

ثانياً هناك دوماً إحتمالية وجود خطأ من جانب شركات معالجة المياه ، وهذا الخطأ يتمثل فى تسرب بعض المواد العالقة بالأنبوب الخاص بتصريف المياه  إلى مياه الشرب وهو ما قد ينجم عنه حالات تسمم و يؤدي أيضاً إلى أمراض القلب و ذلك لأن عادة المياه المحلاه لا تحتوي على مادة الماغنسيوم و التي تهتم بصحة القلب ، و من هنا يجب التنويه إلى ضرور التدقيق فى إختيار شركات المعالجة كشركة كواليتي اند بيور  و التي تعمل وفق اعلي معايير الجوده

ثالثاً وقد تؤثر المياه المحلاه أيضا على البيئة حيث أن تحلية المياه البحرية تحتاج اولاً إلى إستخدام بعض المواد الكيميائية قبل البدء فى المعالجة المائية ومن بينها الكلور وحمض الهيدروكلوريك و بيروكسيد الهيدروجين و التي يتم التخلص منها بعد الإنتهاء من عملية المعالجة بإلقاءها فى المحيط ، وهو ما يتنافى مع واجبات شركات المعالجة تجاه البيئة ولذا عليكم بالإختيار الواعي لشركة المياه قبل البدء في إستخدام منتجاتها ، وكواليتي أند بيور تحمل المصداقية والجودة معاً