المعالجة الكميائية في محطات تحلية المياه من أهم الخطوات التي تتم للوصول لأفضل النتائج

حيث يتم عمل معالجة إبتدائية لمياه المصدر الداخلة للمحطة و ذلك لتحسين نوعيتها و ازالة العناصر الضارة منها و كذلك للحفاظ على الأغشية و أيضاً يتم عمل معالجة نهائية للمياه المنتجة حسب إستخدام العميل و إحتياجاته و فيما يلي توضيح لأغلب المواد الكيماوية المستخدمة في عملية التحلية

و هذه المواد الكيماوية تتمثل في

– كلور ابتدائي ( هيبوكلوريت الصوديوم ) و يتمثل تأثيرها في التعقيم من البكتيريا و أكسدة الحديد

– مزيل كلور و يتمثل تأثيرة في إزالة الكلور حرصاً على الأغشية

– مادة مجلطة و مجمعة  و يتمثل تأثيرها في تجميع الشوائب معاً و زيادة حجم هذه الشوائب و ذلك لإمكانية ترسيبها على الفلاتر

– مادة حمضية ابتدائية و يتمثل تأثيرها منع ترسب الأملاح

– مانع ترسيب الأملاح  و يتمثل تأثيرها في زيادة حجم الأملاح لمنع دخولها للأغشية و ترسبها بداخلها

– كلور نهائي و تتمثل أهميتة في تعقيم الخزان و حفظ المياه من البكتيريا

و كل هذه المواد الكيماوية لها أماكن محددة يتم حقنها بها و في أوقات مدروسة بالطبع … و هذه الأماكن هي

الكلور الإبتدائي يحقن قبل الفلاتر
مزيل الكلور يحقن بعد فلتر الرمل و الكربون
المادة المجلطة و المجمعة تحقن قبل الفلاتر
المادة الحمضية الإبتدائية  تحقن قبل فلتر القطن
مانع ترسيب الأملاح يحقن قبل فلتر القطن
الكلور النهائي يحقن في خزان المنتج

يفضل أن تكون نقاط الحقن في أماكن تسمح بتقليب المادة الكيميائية و ذلك لضمان تفاعلها مع المياه و في بعض الأحيان نلجأ لعمل وصلات مخصصة داخل الخطوط للمساعدة في التقليب

يفضل حفظ المواد الكيماوية في مخزن مخصص لها بعيد عن الرطوبة و درجة الحرارة العالية و بالطبع مراعاة شروط التخزين