تتضح خطورة شرب المياه غير المعالجة في التأثير المباشر على أعضاء جسم الإنسان و خاصة المعده و لا تتوقف فقط على عدم إستثاغة مذاق الكوب أو تعكر لونها ، فهي تعتبر علامات تشير إلى تلوث المياه و لكنها ليست دائماً ملحوظهه بالتالى لابد من الإبتعاد عن شرب المياه غير المعالجة بقدر الإمكان حتى  نتجنب حدوث أي إصابات أو أضرار كارثية  ، و سوف نستعرض في السطور التالية بعض من الطفيليات التي تحويها المياه غير المعالجة و التي تؤثر سلباً على الإنسان

أولاً الجيارديا

و هي أحد أنواع الطفيليات الحرة التي تتمكن بسهولة من التوغل داخل أمعاء الإنسان و قد ينتج عن ذلك أضرار وخيمة كالغثيان و الإسهال و الغازات و التشنجات و يمكنها الإنتقال بين أفراد العائلة

ثانياً الفيلقية

و هو الأشد خطورة و يصل إلى حالات الوفاة و ذلك يرجع لأن البكتريا الخاصة به تنمو داخل المياه و على وجه الخصوص مياه البحيرات و الأنهار و لذلك لابد من معالجة مياه الشرب التي يتم سحبها من الأنهار أو البحيرات قبل البدء في إستخدامها

و هكذا تم توضيح بعض من الآثار السلبية التي قد يتعرض لها الإنسان نتيجة شربه لمياه غير معالجة او غير معقمة و بالتالي يأتي هنا دور شركات معالجة المياه في تكثيف جهودها للتوعية لحد المواطنين  من إستخدام المياه الخام كما يطلق عليها البعض من البلاد الأوربية و التي يسود بعضها إعتقاد أن المياه الخام أكثر فائدة لصحة الإنسان و أن هناك ما يسمى بالبكتريا الصحية و لكن بالطبع تختلف أوضاع الحياه و المصادر المائية بالبلدان العربية و غيرها ، حيث أن طبيعة المناخ المختلفة بين الغرب و الشرق تؤثر بالطبع على مدى صلاحية المياه للشرب أو للإستخدام الأدمي أم لا

و بناء على ذلك يتضح لنا ان المياه يتم تنقيتها أكثر من مره  حيث أنها تمر بمرحلة المعالجة الأولية لتتحول من مياه خام إلى مياه معالجة و من بعد ذلك يتم معالجتها من قبل شركات تنقية المياه لكي تصبح صحية وليست فقط صالحة للإستخدام ، و يتضح من هنا أهمية الدور التي تقوم به شركات المعالجة المائية وعلى رأسها شركة كواليتي أند بيور