أهمية تحلية مياة البحار و الإستفادة منها بالأغراض التجارية

برزت في الأونة الأخيرة على المستوى العالمي الأزمة المائية التى يواجهها العالم أجمع  و على وجه الخصوص الشرق الأوسط  و بعض دول شبة الجزيرة العربية ، حيث أن العديد من الدول أصبحت مهددة بالفقر المائي و ذلك عقب الخطوات التى قامت بها بعض الدول لتحقيق أهداف إستراتيجية بناء على ما قامت به من مشروعات تشكل خطر على العديد من الدول العربية

و من ثم ظهرت الحاجة الملحة إلى اللجوء لحلول للأزمة المائية و توفير مصدر مائية بديل للإستفادة منه في القيام بالأعمال التجارية  و المشروعات الضخمة التي تحتاج بالطبع إلى مصدر مائي دائم

و هو ما شجع بعض الدول إلى بذل كل جهد لإيجاد الحل الأمثل للأزمة المائية ، و جاءت على رأس تلك الدول مصر ، حيث أن الحكومة المصرية بدأت في السنوات الأخيرة توجه إستثمارات ضخمة لتشييد محطات  لتحلية مياه البحار في مختلف محافظات الجمهورية و ذلك بالرغم من تكلفتها العالية ، و لكن هناك أهداف مستقبلية للإستفادة القصوى من تلك المحطات

و هناك العديد من المجالات التي تمثل لها الموارد المائية بمثابة عنصر أساسي للقيام بأعمالها ، و إتفاقًا مع ما يتطلبة الوضع الحالي  حيث أنه لا يتطلب فقط ترشيد الإستهلاك لمصادر المياه الرئيسية للبلاد وهو نهر النيل

 و لكن لابد من إبتكار أساليب جديدة كالقيام ببناء محطات لتحلية مياه البحار و الإستفادة  منها في المشروعات التجارية و الإستثمارية و على سبيل المثال :

شركات إنتاج الألبان و شركات إنتاج الماشية و شركات إنتاج الطيور و الدجاج و اللحم  و غيرها من المشروعات التي تعتمد على الماء إعتمادًا أساسيًا في أنشتطها الإستثمارية

و لذلك  قد لزمت الإشارة إلى أهمية الدور الرائد الذي تقوم به شركات معالجة المياه حيث أنها تمثل عامل مساعد في إستمرار نشاط الحركة التجارية في البلاد ، و قد قامت شركة كواليتي آند بيور من جانبها بإستخدام أحدث أساليب تحلية المياه  بالعالم ، و أصبحت مصادر المياه البديلة و على رأسها مياه البحار أحد أهم العوامل التى تعتمد عليها المشروعات التجارية