ظهرت فى الأونة الاخيرة العديد من الدول  تعاني الفقر المائي  و التي لا تصل لها مياه صالحة للشرب و تعتمد بشكل أساسي على تحلية مياه البحار  ، و لذلك  تزايد الإهتمام بعمليات تحلية مياه البحار و تم إبتكار أساليب تكنولوجية حديثة للعمل على تحلية المياه بتكاليف أقل من السابق

 حيث واجهت بعض الدول النامية أزمة مائية و ذلك كونها لا تمتلك كميات وفيرة من المياه الصالحة للشرب ،  و في الوقت ذاتة لا تمتلك كميات من الطاقة  و مبالغ كبيرة للقيام بتحلية مياه البحار ، لذلك لابد من إلقاء  الضوء على أحدث الأساليب العلمية بمجال تحلية مياه البحار و محاولة الإستفادة  القصوى منها

حيث ان عمليات تحلية مياه البحر تحتاج إلى كميات كبيرة من  الطاقة و من الأموال ، و لكن قد تم إبتكار طريقة جديدة  و قد قامت بحل مشكلة التكلفة العالية  و كذلك إستهلاك كميات قليلة من  الطاقة و لا تتعدى ال3 فولت  ، و تسمى تلك التقنية الحديثة  ب ” تقنية تحلية مياة البحار بإستخدام الكيمياء الكهربية ” و يتم العمل حاليا على تطوير تلك التقنية و العمل عليها

و تقوم تلك الفكرة على تطبيق جهد بسيط من الكهرباء على شريكة بلاستيكية تمتليء بمياه البحار ،  و مثبت بالشريحة قناة ذات فرعين ، و يتم العمل على توجية الاملاح في أحد فرعي القناة و  المياه العذبة بالفرع الأخر

و لم تتوقف الإبتكارات بمجال تحلية المياه عند هذا الحد ، و لكن ظهر مؤخرا إبتكار لمصفاة مصنوعة من مادة الغرافين ،  و التي تتمكن من تحويل مياه البحار إلى مياه صالحة للشرب بمجرد عبورها من خلالها

و بناء على ما تقدم فقد عملت شركات معالجة المياه و تنقيتها بالإهتمام ببذل أقصى جهد للإستفادة من التقنيات المستحدثة  بمجال تحلية مياه البحار ، و قد قامت شركة كواليتي أند بيور بالإضطلاع على أحدث  الطرق العلمية للعمل على تخفيض تكلفة عمليات تحلية مياه البحار و المساعدة فى  حل الأزمة المائية بالعالم