ظهرت مؤخرًا الخطورة الناجمة عن الفيروس المستجد وهو كورونا أو كوفيد 19  و التي أثرت على شتى المجالات و العديد من بقاع العالم ، حيث إقتصرت طرق إنتقال المرض في البداية على الهواء فقط و لكن ظهرت في الأونة الأخيرة بعض الحالات في الدول الأوربية ، و التي قد أصيبت بالمرض من خلال إنتقالة عبر الأنهار و المستنقعات

و بناءً على ما تقدم فلابد من إتباع بعض الأساليب الوقائية الصارمة و كذلك على مستوى مياه الشرب ،

و تتضح بعض الأساليب البدائية للقيام ببعض عمليات التطهير لمياه الشرب و التي تتمثل في النقاط التالية:

أولاً : القيام بغلي المياه الخاصة بالشرب و من ثم يتم التخلص من بعض البكتريا العالقة بها

ثانياً : إستخدام أقراص تطهير المياه ، و التي تتكون من كلور و يود و يتم وضعها في المياه كي يتم التخلص كذلك من بعض الملوثات التي تحتوي عليها المياه

ثالثاً : التطهير بواسطة الطاقة الشمسية ، و تعتبر هي أحد طرق التطهير الإقتصادية حيث أنها ليست تتطلب تكلفة مادية و لكن من الصعب التحكم في الظروف المناخية بشكل دائم و لذلك تعتبر تلك الأساليب هي حلول مؤقتة و لكنها ليست بحل جزري للتطهير الكلي للمياه

و على الرغم من الإحتمالات الضئيلة لتواجد الفيروس في المياه أو تمكنة من الإنتقال إلى جسم الإنسان عن طريق المياه ، إلا إنه لابد من إتباع كافة الوسائل الوقائية تجنباً لوقوع تلك الإحتمالات ، و لذلك فإن الحل الأمثل للتخلص من تلك المخاف بشأن إنتقال الفيروس أو لا فأصبحت هناك حاجة إلى زيادة  إستخدام المياه المعالجة في الشرب  و ذلك حرصاً على السلامة العامة

و في النهاية تجدر الإشارة إلى أهمية الدور الذي تقوم بها شركات معالجة المياه ، و خاصة شركة كواليتي أند بيور حيث أنها تقوم بإتباع أعلى درجات التطهير للمياه المعالجة  ، و ذلك بإستخدامها أفضل أساليب التعقيم للمياه و كذلك للعاملين على تنقية المياه ، و قد قامت الشركة بالتنوية عن طرق الوقاية الصحية و الأساليب المتبعة

كورونا